Tunisia_tourisme_holidays_travel_dougga_beja_archaeological_site_nature_history_romain_museum_theatre_olives (6)

دقة

 يقع الموقع الأثريّ بدقّة في ولاية باجة، وتحديدا في معتمديّة تبرسق. وفيه تنتصب إلى اليوم آثار مذهلة لمدينة رومانيّة من أصل لوبيّ.

وبداية من 1997، ضمّت منظّمة الأمم المتحدة للتّربية والعلم والثّقافة (اليونسكو UNESCO) هذا الموقع إلى قائمة التّراث العالميّ معلنة أنّ دقّة “أكثر مدينة رومانيّة محفوظة في شمال إفريقيا”.

تستمدّ توقا القديمة Thugga أفضل ميزاتها من طبيعة التّضاريس الجبليّة الخضراء المحيطة بها ومن خصوبة أراضيها ومن وفرة الماء فيها. فهذه العوامل لا تخلق مجرّد قوّة زراعيّة واقتصاديّة، بل إنّها تساهم كذلك في الدّفاع عن المدينة.

Tunisia_tourisme_holidays_travel_dougga_beja_archaeological_site_nature_history_romain_museum_theatre_olives (49)

يعود اسم دقّة إلى اسم بربريّ اختاره لها مؤسّسوها النّوميديّون وهو توكّا Tukka وتعني هذه الكلمة صخرة لها قمّة. وقد كانت القرية تتبع الأراضي البونيّة في أواخر القرن الرّابع ق.م. قبل أن تسقط في أيادي النّوميديّين، حلفاء الرّومان ضدّ قرطاج، في القرن الثّاني ق.م. وقد بقي هؤلاء يتّخذونها عاصمة لمملكتهم في القرن الموالي لسقوط قرطاج سنة 146 ق.م.

وبعد نهاية دولة النّوميديّين وإلحاق أراضيها بروما، أُضيف إلى تصنيف دقّة الإداريّ “إقليم للمستوطنين الرّومان” مع المحافظة على تصنيفها السّابق كمدينة حرّة، وفي هذا الوضع الجديد كانت المواطنة الرّومانيّة امتيازا لا يحصل الجميع عليه. ولم تصبح “بلديّة” يتمتّع كلّ سكّانها بالمواطنة إلاّ سنة 205 ق.م.

واليوم، لم يبقَ من كلّ هذه القرون والحضارات المتعاقبة إلاّ موقع أثريّ يشتمل على عدد كبير من آثار وبقايا بنايات مختلفة ذات وظائف مختلفة. وبالتّدقيق في التّخطيط الحضريّ لدقّة القديمة، نلاحظ أنّ الوجود البشريّ السّابق للرّومان منعهم من تخطيط المدينة وفق النّمط المتعامد المشابه لرقعة الشّطرنج الّذي درج المهندسون الرّومان على تطبيقه عند تأسيسهم لمدن جديدة.

Tunisia_tourisme_holidays_travel_dougga_beja_archaeological_site_nature_history_romain_museum_theatre_olives (42)

وفي المدن الرّومانيّة تحدّد عدّة معايير درجة أهمّيّة البناية وطبيعتها : رومانيّة أو بونيّة أو نوميديّة أو حتّى بيزنطيّة، عموميّة أو خاصّة، دينيّة أو ترفيهيّة، موقعها في قلب المدينة أو في الأطراف… وعلى سبيل المثال، رغم أنّ المقابر النّوميديّة في أطراف المدينة أقدم المنشآت هنا إلاّ أنّها أقلّ أهمّيّة من الضّريح اللّوبيّ-البونيّ الّذي يعتبر من أهمّ معالم الموقع الأثريّ. وهذا الضّريح يسمّى أحيانا ضريح عتبان، وهو معلم نادر من معالم الهندسة المعماريّة الجنائزيّة الملكيّة الّتي مازالت موجودة في تونس، وقد ساهمت كتابةُ باللّغتين اللّوبيّة والبونيّة وجدت في هذا المعلم وتعود إلى القرن الثّاني ق.م. في فكّ رموز اللّغة البونيّة.

Tunisia_tourisme_holidays_travel_dougga_beja_archaeological_site_nature_history_romain_museum_theatre_olives (15)

وفي الموقع الأثريّ بدقّة يمكن أن تصادفوا حوالي 20 موقع عبادة تنتمي لثقافات مختلفة. فبعضها يعكس العلاقة بين المقدّسات البونيّة والرّومانيّة (معبد جينون، معبد كايلستيس، معبد ساتورن…)، والبعض الآخر يعطينا فكرة عن بعض الطّقوس والممارسات الرّومانيّة (معبد مركور، معبد بلوتو…). ويبقى الكابيتول الأكثر إثارة للدّهشة بين كلّ هذه المعابد، وهو مخصّص للثّالوث الأكبر الحامي لروما (جوبيتير – جينون – مينرف).

ويشكلّ الكابيتول والفوروم بمساحته الّتي تبلغ 924م² وساحة وردة الرّيح والسّوق ومعبد مركور معا المركز العمرانيّ لهذه المدينة الرّومانيّة، ونلاحظ وجود حيّ سكنيّ يعود إلى القرن الثّاني ميلادي بُني أدنى وسط المدينة.

Tunisia_tourisme_holidays_travel_dougga_beja_archaeological_site_nature_history_romain_museum_theatre_olives (27)

وفي دقّة كذلك آثار معالم تدلّ على كبر المدينة وعلى المستوى الثّقافيّ العالي الّذي بلغه سكّانها. ونعني بهذه المعالم عديد الحمّامات وقاعة احتفالات وسيركا، علاوة على مسرح دقّة المهيب القادر على استيعاب 3500 متفرّج.

ملاحظة : الموقع الأثريّ بدقّة مجهّز بمأوى للعربات ومقهى ودورات مياه. وفي المقابل، نحن ننصحكم باصطحاب معض المأكولات معكم، فمدينة تبرسق قريبة جدّا من الموقع، ويمكنكم أن تجدوا فيها ما تريدون، فخذوا احتياطكم.

  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga
  • The archeological site of Dougga

Comments

This post is also available in: الإنجليزية, الفرنسية

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *