المدينة العتيقة: صفاقس

المدينة العتيقة صفاقس


بني سور صفاقس في فترة حكم الأمير الأغلبي ابي العباس محمد إبن الأغلب على يد القاضي علي بن سلم البكري بين سنتي 234 ه و 236 ه (849 م و 851 م). ووقع تجديده في عهد الأمير ابي إبراهيم أحمد إبن الأغلب. هندسته عربية إسلامية، بأسواره الشاهقة الحامية من الأخطار الخارجية، وبجامعها الأعظم في مركزها. تحيطه شبكة من المنازل والأزقة الضيقة.كانت تتصل بالعالم الخارجي في البداية ببابين رئيسيين : باب الجبلي وباب الديوان. وهما الأقدم. تعلوهما منقوشات حجرية تذكر تاريخ انشائها وبانيها. أما عدد الأبواب اليوم فهو 12 باباً.
يقسم المدينة من وسطها عدد كبير من الأسواق التي شيدت أيضاً على النمط العمراني الإسلامي في شمال إفريقيا. وهي عبارة عن شجرة متفرعة من الانهج يضم عدداً من الدكاكين والورشات المتلاصقة لنوع واحد من الصناعة أو التجارة. ولكل سوق يتم إختيار “عريف” أو “أمين” لها يكون من الوجهاء الأكثر خبرة وثقة بين أهل تلك الصناعة. تتمثل مهمته في الإشراف على شرف الصناعة وحمايتها من الغش وفض النزاعات بين التجار.
من بين أشهر الأسواق نذكر: سوق الصباغين، سوق الحدادين، سوق الجمعة، وسوق الأسماك.
شكلت الأسواق منذ القدم القلب النابض للحياة بالمدينة العتيقة وحتى لما جاورها من القرى والمدن بفضل حركيتها الإقتصادية التي تنعكس على الحياة الإجتماعية والسياسية. فقد عرفت المدينة بجودة الحرفيين واتقانهم الشديد لصناعتهم منذ القرون الوسطى. وكذلك إزدهار إنتاج زيت الزيتون الرفيع الجودة وتصديره في المتوسط. مما جعلها مطمعاً للقوات الأجنبية وخاصة من مالطا وفينيسيا وصقلية (التي استطاعت إحتلال المدينة في سنة 543 ه 1148 م لمدة 8 سنوات)
وأولى أهل المدينة عناية فائقة لعبادتهم ولمساجدهم. فالجامع الكبير هو أول جامع بني بالمدينة وأكبرها. تجاوره العديد من المساجد والزوايا. وكان الجامع الكبير مركزاً لإتخاذ القرارات المصيرية خاصة أيام الحروب. يجتمع فيها أكابر القوم و شيوخ الدين يتدارسون أمور دنياهم ساعة العسرة، أو لتعليم الناس الفقه الإسلامي. فيما ازدهرت زوايا الطرق الصوفية بالمريدين المتعبدين الذاكرين بأشكال متنوعة كالعوامرية والعيساوية والقادرية برع بعضها في خلق أنماط موسيقية فريدة . نذكر من بين الزوايا زاوية سيدي علي الكراي. ومن بين أشهر الجوامع نذكر جامع سيدي إلياس، جامع العجوزين، جامع أبو شويشة، جامع سيدي عبد المولى.
أما المتأمل في الهندسة المعمارية للمنازل في المدينة العتيقة يستطيع أي يتلمس بوضوح التنوع الحضاري والعرقي لسكانها الذين عاشوا فيها على إمتداد قرون من الزمن. ويهيمن النمط العربي الإسلامي بأسواره وشرفاته العالية الحديدية المعقدة الصنع، وبالأبواب الخشبية المدرعة والتي يتفنن الأغنياء من السكان في زخرفتها بالمسامير والأقواس والحلق، إذ كانت تمثل المؤشر الوحيد لترف العائلة في مجتمع محافظ وبنيان ملتصق. وفي هذا البنيان نجد أيضاً النمط الغربي للسكان الفرنسيين والإيطاليين والمالطيين من مسيحيين ويهود و اليهود العرب. الذين عاشوا جميعاً جنباً الى جنب في مجتمع وحيد منسجم وفي كنف الإحترام و التسامح لعدة قرون قبل أن يغادروا أواسط القرن العشرين.
عند زيارتك للمدينة العتيقة بصفاقس، لا بد لك أن تزور متحف دار الجلولي، متحف القصبة للعمارة، باب الديوان، باب الجبلي، الجامع الكبير، سوق الربع، سوق بشويشة، سوق السمك، سوق الحدادين، نهج الباي وزاوية سيدي علي الكراي.
ولا يفوتك تذوق أشهى الأطباق الصفاقسية الشهية في عدد من المطاعم الشعبية المجاورة لسوق الجزارين. واحرص على تذوق خبز “اللفيف” الذي تتفرد و تتفن بصنعه المخابز التقليدية للمدينة. وقطعة من الفطائر اللذيذة من عند أشهر صانعي الحلويات بالمدينة: فطائر السيالة.
هكذا هي المدينة العتيقة بصفاقس. عريقة في تاريخها، متنوعة في سكانها. صلبة شامخة بأسوارها. تستحق منا اليوم الإهتمام الجدي بها لإعادة بريقها واشعاعها. فهي المدينة العتيقة الوحيدة ف تونس التي ضلت أسوارها سليمة وصامدة بالكامل ومن كل الجهات ومن بين ثلاث مدن أخرى في شمال أفريقيا. لذلك فإن فريق هلو تونيزيا يساند كل الجهود المبذولة من قبل المجتمع المدني لإدراج المدينة العتيقة بصفاقس ضمن التراث العالمي في أقرب الآجال حفاظاً على هذا الكنز المعماري والحضاري.

  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax
  • Medina of Sfax

Comments

This post is also available in: الإنجليزية, الفرنسية

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *